سرية بيضاء : الفصل الثالث

كان الصباح هادئًا على عاصمة الخلافة بالكوفة للمرة الأولى منذ عقود ، كانت حملات تطهير الأرض من الأمويين الذين هربوا لمصر وما جاورها تسير على قدم وساق ، كان يومًا هادئًا على أبي جعفر المنصور الذي بدأ برسم دوائر غريبة على الأرض بشرود وتفكير عميق … كان صمته طويلًا وهو ينظر للدوائر التي يرسمها ويتأملها.

مرت بضع دقائق وهو على هذه الحال حتى دخل عليه رجل فارسي وقطع حبل أفكاره، كان مُمسكًا رسالةً بيد وخريطة بالأخرى ، تفاجأ منه كبير العباسيين وهو ينظر له باستغراب حتى قال الفارسي ‘ أرجو أن لا أكون قد دخلت عليك بساعة شغل يامولاي ‘ فرد عليه بصوته الثقيل المعتاد : ‘ إذا كانت مافي يدك تخبرنا عن الذهب فلست بمشغول يا أختر ‘

صمت الفارسي قليلاً ليستجمع نفسه ثم قال : ‘لقد أتتنا رسالة من جاسوسنا العباسي عن سرية بيضاء قصدت أرض العرب وتسير ربما إلى رابغ أو ما حولها ‘

– ‘سرية بيضاء ؟ كم عددهم ؟ ‘

– ‘خمس وعشرون أمويًا ومعهم أربعة غلمان * ‘

– ‘ وأين هم الآن ؟ ‘

فتح الفارسي الخريطة وبدأ يشير لشمال الجزيرة وهو يقول : ‘ على وصف العباسي فهم ربما بهذه الصحراء الآن حتى يتقابلوا كما ذكر … هو يطلب خمس مئة رجل لضمان إنهائهم قبل أن يمروا باليمامة ‘

-‘ وكيف نعلم مَن هم الأمويين ؟ ‘

-‘ من قماشهم الأبيض يامولاي ‘

أخرج الفارسي عقبها قطعة من قماش ناصع البياض وأعطاها لأبي جعفر الذي بدأ يقلبها مبهورًا من نصاعها ليبتسم ويقول : ‘ دعهم حتى يمروا مكة فيعتمروا عمرتهم الأخيرة قبل القصاص ‘

-‘ لكنهم كلاب العرب يا مولاي !! ‘

-‘ وماذا في ذلك ؟ ‘

-‘ أعني أن قتلهم مهم يا مولاي ، لماذا ننتظر ؟ حتى يصلوا إلى مرادهم ويشكلوا قوة في أرض العرب !! ‘

-‘ هؤلاء لن يكونوا خطرًا علينا فهم أقرب لجيوشنا ، الخطر من الأمويين الهاربين لمصر وما غربها فهم منا أبعد وخطرهم أبقى على خلافتنا الفتية ‘

-‘ لكنهم من أمية ! علينا أن نقتلهم لنبقى أينما كانوا ، ألم تعدوا يا بني العباس أن تنتقموا منهم أجمعين ؟! ‘

كانت كلمات أختر كفيلة بأن تجعل أبو جعفر العباسي يقترب إليه أكثر ويمد يده ويمسك كتف أختر ويضغطها بشدة ثم قال له : ‘ ومن أنت لتشكك برأيي ؟ أتظن أنك أعلم مني بما يخص أهل بيتي ؟ أتعلم إلى من تتكلم ؟! ‘

لم يحتمل أختر قوة قبضة العباسي الضاغطة على كتفه لينحني أمامه وهو يمسك بضعف يد أبو جعفر العباسي ويترجاه :’ اغفر لي ذنبي يا مولاي أرجوك ، أرجوك دعني ‘

تركه أبو جعفر ثم قال له : ‘ إنك لمحظوظ بأنني راض اليوم ، ولو أنك قلت مقولتك الحمقاء بيوم آخر لضربت عنقك واستبحت دمك ، اغرب عني قبل أن أفكر بأمرٍ آخر أفعله بك ‘

_____________

هامش

الغلمان : المعني فيها العبيد والموالي

________________________

لقراءة الفصل الرابع من سرية بيضاء ، الرجاء النقر على العنوان التالي

سرية بيضاء || الفصل الرابع

لا توجد آراء بشأن "سرية بيضاء : الفصل الثالث"

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: