مُراجعة كتاب : المشهد التاريخي كيف يرسم المؤرخون خارطة الماضي

الكاتب :  جون لويس غاديس

المترجم : شكري مجاهد

عدد صفحات الكتاب  : ١٦٨

هل يحتاج لقراءة كتاب قبله ؟ : ربما تحتاج لمعرفة كثير من الشخصيات التاريخية التي يعلق عليها المؤلف ، غير بعض الكتب التي يتطرق لها ، لكني أعتبر الكتب توصيات قارىء متمكن ، ليكن دفترك بجانبك لتسجيل أسماء الكتب التي يذكرها : )

 

مقدمة ..

 

أحيانًا نعجب من الصنعة دون البحث في حيثياتها ، وأالغوص في أسرارها ، وملاحظة تفاصيلها ومكوناتها ، وننشغل بدلًا من ذلك بتأملها والاستمتاع بها ،  ولا ضير في ذلك حقيقة فليس واجبًا التعمق بكل شيء نتعرض له فحياتنا قصيرة في نهاية المطاف ، لكن ماذا لو كانت تلك الصنعة التي نتحدث عنها هي الركن الشديد في ذاكرة البشرية ، وهي الحبل الغليظ الذي يربطنا بأجدادنا الأولين ، وهي الأخبار الوحيدة التي تُعلمنا بالعظماء الذين سبقونا ولم نرهم ، والأحداث التي نعيش تبعاتها حتى وإن لم نكن عنصرًا مهمًا أثناء حدوثها.

 

في كتابه المشهد التاريخ ، يعرض لنا جون غاديس كيفية كتابة التاريخ ، وما هي الأمور اللازم أخذها بالاعتبار أثناء تعاطينا مع تصرفات شخصياته ، وتحليلاتنا لها ، وما هي الطريقة الأمثل لكتابة السِيَر ، التي تُعتبر جزءًا مهمًا في علم التاريخ.

 

 

مُراجعة…

” ما الذي تراه في اللوحة “

كانت الإجابة على هذا السؤال هي المقدمة التي اختارها غاديس للتعبير عن علم التأريخ ، فكما أنّ هذا المشهد يُعطي انطباعًا متناقضًا ، إذ أنه يوحي بالقوة والسيادة من جهة ، وضآلة الفرد وصغره من جهة ، هذا غير غياب تعبيرات الشاب الذي يجعلنا في حيرة من أمرنا أمام وضعه الحالي وما الذي يراه ؟ 

هذه اللوحة الغريبة التي ستتركنا حائرين طيلة حياتنا بشأنها يستخدمها غاديس ويضعها غلافًا في كتابه ليلقي فكرة اللوحة الغامضة ويُسقطها على فهمه لجوهو التاريخ ، فليس التاريخ علمًا بسيطًا سهلًا كما يتخيله البعض ، بل هو أعمق من هذا 

إن كنا نستطيع تصنيف الكتب تحت صنف روقان المؤلف  فهذا الكتاب سيكون أحدها بلا منازع ، رغم عمق الأفكاروتعقيدات الكثير منها لكنك تستطيع مُلامسة استمتاع المؤلف وهو يكتب هذا الكتاب ، غير ثقافته الواسعة واسقاطاته المميزة التي تجعلك تنبهر حقًا بعد قراءتك لصفحات ، وتضحك أحيانًا من حسه الكوميدي المميز ، تمنيت حقًا أن أتخصص في تخصص التاريخ والتعلم على يد هذا البروفسور العبقري.

 

إن الشعور الأول الذي سينتابك حين قراءة الكتاب هو شعور التلذذ الغريب وكأنك تشرب كوبًا من قهوتك المفضلة ، أو أنك تجلس أمام موقد النار في منتصف ليلة قارصة ، وستشعر حتمًا بملامستك لروح المؤلف المميزة ، وهذه المهارة التي يمتلكها المؤلف لن تجدها في معظم الكُتاب ، حيث أنّ أسماء المؤلفين المشابهين لأسلوبه التي تخطر على بالي قليلة تُحصر بغضون دقائق ربما.

 

إحدى النقاط المهمة التي يناقشها المؤلف هي الأسس التي نستند إليها في تحليلاتنا لأفعال الشخصيات التاريخية ، فالكاتب يتساءل عن سبب عتابنا وربما تحقيرنا لفعل تاريخي ونصفه بالحماقة والجهل لأننا ” نُسقط ” خبرتنا الحالية على الشخصية ، فمثلًا قد يأتي أحدهم ويشتم فيلسوفًا لأنه لم يقل بكروية الأرض ، ويعجب من مخترع لم يستعمل معادلة معينة لحل مشكلته ، ويسخر من قوم كانوا يخافون دخول كهف قريتهم لظنهم أنّ هناك عفريتًا يسكن فيها وغيرها كثير ، وما هذه التعليقات والتحليلات إلا دلالة على سطحية قائلها فاسقاط خبرتك الشخصية التي أتتك من التجارب المتراكمة للذين سبقوك ومنها نظرية الفيلسوف الخاطئة التي جعلت الفلاسفة الآخرون يبحثون في صحتها فكثرت ساحات النقاش والجدال حتى وصلت حقيقة كروية الأرض إليك ، وعدم استعمال المخترع لتلك المعادلة التي أتت بعد وفاته أصلًا ، فصانع تلك المعادلة استلهم معادلته من الحل المطول لمخترع الذي سبقه فاختصرها ، فما كنت لتتعلم تلك المعادلة التي تفخر بمعرفتها دون حل المخترع الأول .

 

أما النقطة الأخرى التي أُعجبت بها فهي حديث غاديس عن السيَر وعمقها ، وأنّك ككاتب للسيرة تحتاج للتعمق كثيرًا في حيثيات الشخصية وقراءتها قدر الإمكان دون اسقاط خبراتك أنت عليها كما ذُكر في المقطع السابق ، أيضًا من الأخطاء الكبيرة التي تقع من مؤلفي السير هو بحثهم الكبيرفي الوقائع المهمة التي خاضها الشخصية ويستندون عليها فقط في التحليل دون النظر لبقية المواقف العارضة التي قد تكون بيانًا أقوى لحقيقة الشخصية وجوهرها .

 

أيضًا يتساءل غاديس عن الأمور التي تجعل من الانسان شخصية مُلفته تستحق كتابة سيرة عنها ، خاصةً أن هناك زمرة كبيرة منهم لم يكونوا مهمين بالنسبة إلى معاصريهم ومع هذا فقد سُطروا في هذا المجال، ويجيب غاديس أنّ السبب قد يكون لأهمية الأحداث التي عاصرها هذا الشخص وكتابته لها في يومياته التي نُشرت بطريقة ما بعد فترة من الزمن فصارت سيرة مميزة يستمتع الجميع بقراءتها ، حتى وإن لم يكن للكاتب تأثير حقيقي في مجتمعه لكن ” تأريخه ” الشخصي جعل من حياته ذات أهمية كبيرة عند الناس ، رغم ذلك فليس لجميع الشخصيات الحضور نفسه في السيرة ، فما الذي يجعلنا نقول أن هذا الشخص يجب عليه كتابة سيرته ؟

  لكن العامل الأهم بالنسبة لغاديس لجعل سيرتك تستحق القراءة هي الظروف ، الظروف والفرص التي تجعل من حياة الشخص شيئًا يستحق القراءة .

 

بالطبع ناقش غاديس الكثير من الأمور الأخرى الممتعة لكني لا أريد الاطالة عليكم . استمتعوا بالكتاب : )

 

..

 

اقتباسات أعجبتني…

 

“إنّ أبرز الانتصارات لا تكشف دائمًا صلاح صانعها أي فساده ، بل إنّ فعلًا عارضًا أو عبارة غريبة أو مزحة هي غالبًا ما تكشف حقيقة الشخصية ، وهي أفضل من معارك أُزهقت فيها آلاف من الأرواح ، وصالت فيها صفوف الجنود ، وحوصرت فيها مدن كاملة “

 

“إننا لا نعرف المستقبل إلا بما نسقطه عليه من الماضي “

 

” معنى النضج في العلاقات الإنسانية هو إدراك الهوية عن طريق إدراك عدم الأهمية “

 

” إن مجرد معرفة سطحية بوجود أعداد لا تحصى من البشر عبر ألاف السنين كفيل بأن يصوب النزوع المعتاد والمراهق إلى العالم بالذات بدلاً من ربط الذات بالعالم “

 

“الشك في النفس ينبغي أن يسبق الرضا بالنفس  كما ينبغي لهذا الشك أن يصاحب الرضا ويتحداها وبذلك يفرض عليها الإنضباط “

 

“إن أي محاولة لنزع الحس الأخلاقي عن السلوك الإنساني هي إنكار لما يتميز به السلوك الإنساني … ساعتها لن تكون كتابتنا عن البشر بل عن أسراب السمك والطيور وقطعان الغزلان”

 

“إذا شق على انسان عبور جبل لأنه يخشى وجود شياطين متخفية فمن الحماقة أن يحاول المؤرخ وعظه من وراء حاجز من القرون التي تفصل بينهم ويقول له : ‘ هذا محض خرافة ، ليست هناك شياطين ، واجه الحقيقة ‘ “

 

” إنّ أفدح الأخطاء التاريخية هو الغطرسة بإصدار حكم على أسلافنا على ضوء معرفة حديثة لم تكن قطعًا متوفرة لديهم “

 

 

خاتمة وتقييم…

 

كتاب ممتع لكنه منهك ، لا أنصح به للمبتدئين فربما يسبب بعض الإحباط لديهم خاصة إن لم يعرفوا بعض الأحداث التاريخية وشخصياتها ، خاصة الأوروبية مثلًا فكثير من نكت المؤلف عميقة لا تُفهم إلا إذا عرفت الرأي المشهور عن بعض الشخصيات ، كديكتاتورية ستالين وهتلر ونابليون ، الخ .

أيضًا الكتاب يحمل الكثير من النظريات فهو عميق يتطلب مجهود ذهني كبير لاستيعاب كم المعلومات التي فيه ، لكنه ليس صعبًا جدًا ،مع ذلك فإنه من المتعب إنهاءه في جلسة واحدة .

 

التقييم : ٩.٤ / ١٠

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: